أخبار عاجلة
تباين البورصات الأوروبية فى نهاية التعاملات -
روبرتسون يوضح حقيقة الخلاف بين صلاح وماني -

بسبب وفاة ابن آخر لها.. سويدية تعزل ابنها عن العالم 30 عاما.. شاهد

بسبب وفاة ابن آخر لها.. سويدية تعزل ابنها عن العالم 30 عاما.. شاهد
بسبب وفاة ابن آخر لها.. سويدية تعزل ابنها عن العالم 30 عاما.. شاهد

عرضت فضائية العربية ، تقريرًا يرصد الأم السويدية التي عزلت ابنها عن العالم نحو 30 عامًا .

وأشار التقرير ، إلى أن الشرطة السويدية ألقت القبض على سيدة سبعينية ، بعدما زارت منزلها إحدى أقاربها بالصُدفة ، وتفاجأت بوجود رجل ساقاه مصابتان بجروح ، وبدون أسنان ، وبالكاد يستطيع المشي .

وأضاف جار الأم السويدية ، أن عاشت هذه الأم في عالمنا هذا بمفردها ، وعندما تحدثوا معها ، لم تعط أي انطباع بوجود أشخاص آخرين معها في المنزل .

وتابع الجار ، أن الأم كانت تقول أن لا أحد يعيش في الشقة سواها ، على الرغم من أنها سيدة مُسنة ، ولكن كانت تعيش وحدها ، قائلًا : " هكذا رأيناها " .

وأوضح التقرير ، أن الأبن الحبيس يبلغ من العمر الآن 41 عامًا ، مُضيفًا أنه عاش في عُزلة تامة منذ أن كان عمره 12 عامًا .

وأشار التقرير ، إلى أن هناك امرأة شاهدة على ما حدث ، حيث وصفت ما رأته ، قائلة : " بأنه بيت رعب " ، وأن الشقة كانت تبدو مثل " مكب النفايات " .

وأضافت " إيما أولسون " ، المدعي العام السويدي ، أن المرأة كانت مشتبه بها ، لسبب محتمل وهو حرمانها من الحرية بشكل غير قانوني ، والتسبب للإبن في إصابات جسدية خطيرة ، والتسبب في أمراض خطير ، قائلة : " نريد بالطبع أن نعرف ما هو تفسيرها "  .

وتابعت ، أنها تريد أن تعرف ما هي روايتها للأحداث ، وأن ما ستُخبرهم به السيدة ، هو الذي سيحدد مسار التحقيقات المُستمرة .

وأضاف التقرير ، أن الإبن تم نقله إلى المستشفى ، لأنه في وضع صحي خطر ، مشيرًا إلى أن الأم نفت تهمة احتجازها للإبن وعزله ، ونفت أيضًا الإيذاء الجسدي التي تسببت فيه للإبن .

وأشارت إحدى أقاربها ، إلى أن الأم عانت بسبب وفاة ابن آخر لها ، وعندما أنجبت مرة أُخرى ، قامت بتسمية المولود بإسم أخيه الفقيد ، فأصبحت تفرط في حماية ابنها الثاني .

وتابعت المدعي العام السويدي ، أن سيكون استجواب الابن مهمًا للغاية ، وأن الشرطة السويدية ستمنح الفرصة لهذا الرجل ليخبرنا كيف توقف عن الذهاب إلى المدرسة ، وكيف كان شكل منزله ، وتحت أي ظروف كان يعيش فيه ، وكيف كان وضعه مع والدته .

وأضاف " دون سومبون " أحد سكان المنطقة ، أن لقد كانت صدمة عندما أُكتشفت أنها حدثت في مكان قريب من حي سكنه ، مشيرًا إلى أن عادة عندما تحدث مثل هذه الأشياء تكون في أماكن بعيدة ، حيث لا مجال هناك للشك .

وأضاف " كينث سفيدبيرغ " ، أحد جيران الأم السويدية ، أن الأمر المخيف للغاية هو استمرار الابن لسنوات عديدة بحبسه ، وهذا ليس جيدًا ، قائلًا : " الآن على ما أعتقد يتم الاعتناء به .

 

في العارضة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق التعاون الدولى: مبادلة الديون مع إيطاليا وسيلة لتعزيز تمويل المشروعات التنموية
التالى بعد النجاح في إجرائها بالموجة الاولى.. كمامات وتعقيم ومنع الزحام.. إجراءات احترازية مشددة بالجامعات في امتحانات الترم الاول