محدث.. طريقة حساب زكاة الذهب بالريال السعودي

طريقة حساب زكاة الذهب بالريال السعودي، والزكاة هي القَدر المَخصُوص الواجب على المُسلم إِخراجه من مَالِه البالغِ للنِّصاب للجِهات المُستحقَّة وبشروطٍ معيَّنة، تُعد الزَّكاة رُكنًا من أركان الإسلام الخَمسة، وتحت شروطٍ معينة تُصبح فرض عَينٍ على المسلم، ويجب على من تحقّقت فيه شروط وجوب الزّكاة إخراجُها على الفَور بدون تَأخير، فكيف تحسب زكاة الذهب بالريال السعودي.

طريقة حساب زكاة الذهب بالريال السعودي

يختلف نصاب الزكاة بين أنواع المال من ذهب أو فضة أو أنعام أو نقد، وجاء التفصيل فيها في السنّة النبويّة الشريفة، ويعدّ الهب من المعادن الثمينة التي يكتنزها أغلب الناس، وقد ذكر في القرآن الكريم في قوله تعالى: “وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ”[1]، وفيما ياتي سيتم توضيح طريقة حساب زكاة الذهب بالريال السعودي:[2]


  • يحسب المسلم عدد غرامات الذهب الموجودة لديه والتي حال عليها الحول، ونصابها أن تصل إلى خمسة وثمانين غرامًا من الذهب.
  • يُقسّم هذا الذهب بحسب عياره، فهناك فرق في القيمة الشرائيّة بين عيارات الذهب المختلفة.
  • يحسب سعر هذا الذهب نقدًا أي بالريال السعودي وقفًا للسعر الذي يُباع به الذهب وقت إخراج الزكاة.
  • يتم حساب زكاة المال كما حددته الشريعة الإسلاميّة وهو ربع العشر.

ويمكن أن نطرح مثالًا على ذلك بافتراض أنّه قد امتلك أحدهم نصاب الزكاة من الذهب ذي العيار 21، أي لديه 85غرامًا، ويريد أن يحسب مقدار الزكاة الواجب عليهم بالريال السعودي، يقوم بما يأتي:

  • يضرب مقدار الذهب بسعر بيعه بالريال السعودي أيّ؛ 85 غرامًا * 200ريال سعودي ويساوي 17000 ريال سعودي.
  • بعد ذلك يقوم بحساب مقدار الزكاة التي تجب على هذا المال وهي ربع العشر أي؛ 17000 * 2.5% ويساوي 425 ريال سعودي.

شاهد أيضًا: هل يجوز اعطاء الزكاة للاخ

شروط وجوب زكاة الذهب

بعد معرفة طريقة حساب زكاة الذهب بالريال السعودي، سنتعرّف شروط وجوب زكاة الذهب، وتجب زكاة الذّهب عند بُلوغه النّصاب، وهو عشرون دينارًا ذهبيًا، أي 85 غراماً أو أكثر، ويُشترط أيضًا أن تؤدّى بعد حولان الحول عليه، ويُخرج منه المُزكّي رُبع العُشر؛ أي 2.5%، أو نصفُ دينارٍ ذهب، لقول النبيّ عليه الصلاة والسلام: “ولَيسَ عليكَ شيءٌ يَعني في الذَّهَبِ حتَّى يَكونَ لَكَ عِشرونَ دينارًا، فإذا كانَ لَكَ عِشرونَ دينارًا وحالَ علَيها الحَولُ فَفيها نِصفُ دينارٍ، فَما زادَ فبِحسابِ ذلِكَ“[3] وجاء عن الإمام مالك في موطّئه أنّه لا خلاف في وجوب زكاة الذّهب عند بُلوغه العشرين دينارًا، ويُعادل النّصاب أربع عشرة ليرة ذهبية عُثمانيّة، واثنتي عشرة ليرة إنكليزيّة، ومئة غرام بالمثقال العراقيّ، وهو أقلُّ نصابٍ للذّهب ويعادل 85 غرامًا، وهو أيضاً نِصابُ الأوراق النقديّة، وعُروض التِجارة.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز اعطاء الزكاة لغير المسلم


زكاة الذهب الملبوس

بعد معرفة طريقة حساب زكاة الذهب بالريال السعودي، سنتحدث عن زكاة الذهب الملبوس، وقد تعدّدت آراء العلماء في الذهب الملبوس المتّخذ بنيّة اللبس؛ مثل الخاتم، والإسوارة، والقلادة، وغيره ممّا أباح الله سبحانه وتعالى للمرأة التزيّن به؛ فذهب جمهور الفقهاء من الشافعية، والمالكية، والحنابلة إلى عدم وجوب الزكاة في الذهب الملبوس المتّخذ بنيّة اللّبس والزينة، ووضعوا لعدم وجوب الزكاة فيه عدّة شروط، ومنها ما يأتي:[5]

  • أن يكون الذهب الملبوس مباحاً للمرأة؛ مثل الخاتم والسوار، فلا تجب فيه الزكاة، أمّا إذا كان مُحرّمًا؛ كأن تتخذ المرأة سيفًا أو نعالًا من الذهب للزينة، أو أن يتّخذ الرجل خاتمًا من ذهب، فذلك تجب فيه الزكاة.
  • أن يكون الذهب الملبوس بنيّة اللّبس والتزيّن؛ فلا تجب فيه الزكاة، أمّا إذا كان بنيّة الاكتناز أوالتجارة أوالاقتناء؛ فتجب فيه الزكاة.
  • أن يكون الذهب الملبوس ضمن المعتاد بين الناس؛ بعيداً عن الإسراف والتبذير، فلا تجب فيه الزكاة، أمّا إذا كان الذهب الملبوس كثيرًا، كأن تلبس المرأة أساور كثيرة تصل إلى حد الإسراف والتبذير الكبير، أو أن تلبس خاتمًا ثمنه باهظ جدًا، فهذا يدخل في الإسراف وتجب فيه الزكاة.

شاهد أيضًا: الفرق بين الصدقة والزكاة

حكمة مشروعية الزكاة

بعد معرفة طريقة حساب زكاة الذهب بالريال السعودي، سنتحدث عن الحكمة التي شرعت لأجلها الزكاة،  إنّ الاختلافَ والتّفاوت بين النّاسِ في أموالِهم ومكاسبهم سُنّةٌ من سننِ اللهِ في الأرضِ، فتفضيلُ بعضهم على بعضٍ في الرّزقِ أمرٌ حاصلٌ لا هروب منه، لقوله تعالى: “وَاللَّـهُ فَضَّلَ بَعضَكُم عَلى بَعضٍ فِي الرِّزقِ”[6] والشّارعُ لمّا وضعَ لنا هذه السّنن أرشدنا لطريقةِ عمَلِها المُثلى؛ ليضْمن لنا حياةً كريمة تُحقّق الطمأنينة لسائر فئات المجتمع الأغنياء منهم والفقراء، إذ جاءَتِ الزّكاة كخطوةٍ أساسيةٍ لِحَلِّ هذا التّفاوت، ولتحقيقِ التّكافل المجتمعي؛ لِيسْمو المجتمع كُلّه دفعةً واحدةً فرداً فرداً، وتتّضحُ جُمْلةُ هذه المعاني من خلال بيان بعض الآثار المُترتبة على الزّكاة، منها ما يأتي:[7]

  • أثر الزّكاة في الإيمان: في أداء الزكاة زيادةٌ في الإيمان؛ فهي فريضةٌ وعملٌ صالحٌ يبتغي بِه العبدُ الأَجرَ، ويسعى بِه لنيلِ رِضوانِ اللهِ تعالى عنه، والإخلاص فيها قد يكون سبباً في تكفيرِ الذّنوبِ و دخولِ الجنّة إن شاء الله، وهذا أسمى ما يطمح إليه المُسلم.
  • أثر الزّكاة في الأخلاق: في أداء الزّكاة زيادةٌ في الخُلق الكريم؛ لِما تَزرعه في النّفس من حُبٍ للبذلِ والعطاء، وتُربّي الفرد على الامتنان وشكر النعمة، كما وتطهّرُ النّفسَ من الشّرّ، والطّمع، والبخل، والشُّح.
  • أثر الزّكاة في مال المُزكّي: في أداء الزّكاةِ زيادةٌ في بركة المال؛ فهي تُنمّي مال المُزَكّي ولا تُنقِصُه، ذلك أن دعم الفقير يعني زيادةَ قوّتهِ الشّرائِية التي ستنعَكِسُ في استهلاكه، وتَمَتّعه بالخدمات التي يُقدّمها التّجار وأصحابُ الأعمالِ من الأغنياء، كما أنها تَصونُ المال عن العين والحسد.
  • أثر الزّكاة في التكافل الاجتماعي: الزّكاة تنطوي على شتّى معاني الأخوة، فبذلُ المال فيه مواساةٌ للمعدومين وسدٌّ لحاجاتِ المحتاجين كما تقي الزّكاة المجتمعَ مِن آفةِ الفقر والضّعفِ والتّمنّن للغير، بالإضافة إلى مساهمتها في توزيع المال بين فئات المجتمع والحدّ من احتكار الأغنياء له، وبالتالي تقل الجرائم المالية كالسّرقاتِ والنّهبِ لِما تحقّقه في المجتمع من اكتفاءٍ يُوجب التعفُّف عن أموال الناس.

وهكذا نكون قد تعرّفنا طريقة حساب زكاة الذهب بالريال السعودي، وتعرفنا كذلك شروط وجوب زكاة الذهب، وما هي زكاة الذهب الملبوس، وأخيرًا تعرفنا الحكمة التي فرض الله تعالى لأجلها الزكاة على المسلمين.

المراجع

  1. ^
    سورة التوبة , الآية 34
  2. ^
    binbaz.org.sa , نصاب زكاة الذهب بالريال السعودي , 04-05-2021
  3. ^
    صحيح أبي داود , علي بن أبي طالب،الألباني،1573، صحيح.
  4. ^
    binbaz.org.sa , شروط وجوب الزكاة في الذهب , 04-05-2021
  5. ^
    islamway.net , هل تجب الزكاة على الذهب الذي استعمله وأتحلى به؟ , 04-05-2021
  6. ^
    alukah.net , الحكمة من مشروعية الزكاة , 04-05-2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *