جديد.. مصادرة أسلحة في بحر العرب.. من يقف وراء “الشحنة المجهولة”؟ (فيديو)
أعلنت البحرية الأميركية إن طراد الصواريخ الموجهة يو.إس.إس مونتيري صادر شحنة أسلحة غير قانونية في المياه الدولية بشمال بحر العرب.

ضمت الشحنة عشرات الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات روسية الصنع، وآلافا من بنادق “تايب 56” الصينية الهجومية ومئات من مدافع “بي.كيه.إم” الرشاشة، بالإضافة إلى بنادق قنص ومنصات إطلاق قذائف صاروخية وأدوات رؤية متقدمة، حسبما جاء بمنصة “مداد نيوز” السعودية.

وبالرغم من أن مصدر الشحنة ما زال مجهولا وكذلك وجهتها، إلا أن لإيران تاريخ طويل مع شحنات مماثلة، فهي لا تكف عن العبث بأمن واستقرار المنطقة عبر إمداد الميليشيات بالأسلحة والذخائر.

وكانت قد ضمت القيادة المركزية الأمريكية شحنة أسلحة إيرانية ببحر العرب في فبراير 2020، بعد اكتشاف مخبأ كبير للأسلحة داخل مركب شراعي على متن إحدى السفن، وبداخله نحو 150 صاروخا مضادا للدبابات من نوع “دهلاويه” (ATGM)، وهي نسخ إيرانية من صواريخ كورنيت الروسية، بجانب مكونات أسلحة أخرى إيرانية الصنع منها 3 صواريخ “أرض – جو” ومناظير أسلحة تصوير حراري، ومكونات إيرانية لمركبات مُسيرة جوية وسطحية وذخائر أخرى وأجزاء أسلحة متطورة.

العديد من أنظمة تلك هذه الأسلحة مُتطابقة مع أخرى مُتقدمة استولت عليها مدمرة صواريخ أميركية في بحر العرب 25 نوفمبر 2019.

فمن يقف وراء الشحنة الجديدة المصادرة في بحر العرب؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *