جديد.. مسؤول أمريكي: واشنطن ستحاسب أردوغان بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في تركيا
 قال كبير المستشارين في وزارة الخارجية الأمريكية، ديفيد فيليبس، إن واشنطن سئمت الآن من الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في تركيا.
 
وذكر فيليبس أنه حتى عدد الصحفيين المسجونين في تركيا، وهي إحدى الدول التي يسجن فيها معظم الصحفيين مقارنة بالدول الأخرى، غير معروف بالكامل.
 
وأضاف فيليبس الذي عمل كمستشار أول في وزارة الخارجية الأمريكية لسنوات عديدة خارج وظيفته في جامعة كولومبيا، أن الصحفيين في تركيا يسجنون ليتم إسكاتهم. يُسجن الصحفيون الذين يختلفون مع من يكتبون عن انتهاكات حقوق الإنسان ليتم إسكاتهم.
 
وأشار فيليبس إلى أن الحكومة في تركيا لجأت إلى قوانين معينة لإسكات الصحفيين والمعارضين، ففي بعض الأحيان، يتم استخدام المادة 301 من قانون العقوبات التركي حول إهانة الهوية التركية لهذا الغرض.
 
 
ويوضح المسؤول الأمريكي أن الحرب ضد الإرهاب كلمة قيّمة للغاية، لكن في تركيا، يُستخدم قانون مكافحة الإرهاب، الذي يهدف فقط إلى محاربة الإرهابيين، لإسكات الصحفيين والمعارضين.
 
 
وتابع: “مع هذه القوانين، يتم تقييد حرية التعبير للشعب في تركيا. تستخدم هذه القوانين لأغراض سياسية. هذا الوضع هو انتهاك خطير لحقوق الإنسان”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *