جديد.. الهند تعيد فتح بعض المدن مع وصول إصابات كورونا إلى أدنى مستوى لها منذ شهرين
أعيد فتح مدن هندية رئيسية للعمل، اليوم الاثنين، مع ظهور طوابير طويلة للحافلات في المركز المالي لمومباي بينما عادت حركة المرور إلى طرق نيودلهي بعد موجة ثانية مدمرة من فيروس كورونا أودت بحياة مئات الآلاف.
كانت الإصابات الجديدة البالغ عددها 100636 خلال الـ 24 ساعة الماضية هي الأدنى في ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان منذ السادس من أبريل، وأعلى من الذروة التي سجلت الشهر الماضي بأكثر من 400 ألف، مما سمح للسلطات بإعادة فتح أجزاء من الاقتصاد.
وقال رئيس وزراء دلهي، أرفيند كيجريوال، على تويتر: “علينا أن ننقذ أنفسنا من العدوى، ولكن أيضًا نعيد الاقتصاد إلى مساره الصحيح”. وأمر بفتح نصف متاجر العاصمة في أيام فردية وزوجية من الشهر على التوالي، في محاولة للحد من الازدحام، لكنه سمح للمكاتب وشبكة السكك الحديدية تحت الأرض في دلهي بالعمل بنسبة 50٪ من طاقتها.
لكن تم الإبقاء على بعض القيود، مثل الحظر المفروض على تناول الطعام في المطاعم واستخدام المسارح وصالات الألعاب الرياضية في مدينة ما زالت تتعافى ببطء من زيادة في شهري أبريل ومايو والتي طغت على المستشفيات. وكان هناك نقص في الأسرة والأكسجين الطبي، وتوفي الناس في مواقف السيارات والمنازل بالمستشفى، في حين كافحت محارق الجثث والمشارح للتعامل مع التدفق المستمر للجثث.
وقالت وزارة الصحة إن الهند أضافت 2427 حالة وفاة بين عشية وضحاها ليصل عدد القتلى إلى 349186، بانخفاض عن أكثر من 4000 حالة وفاة كل يوم في ذروة الأزمة، في حين يبلغ عدد الإصابات الآن 28.9 مليون. لكن يعتقد الخبراء أن كلا الرقمين قد تم تقديرهما بأقل من اللازم ويمكن أن يكونا أعلى ببضع مرات من الرقم الرسمي.
تأتي جهود إعادة الانفتاح في الوقت الذي تكافح فيه السلطات لتطعيم ما يقرب من 1.4 مليار نسمة في استراتيجية يقول المسؤولون إنها الطريقة الوحيدة للحد من أي موجة ثالثة من الإصابات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *