جديد..  النفط يتراجع عن ذروة عامين فوق 72 دولارا
تراجع النفط اليوم الاثنين بعدما بلغ ذروة عامين فوق 72 دولارا، وذلك بفعل الضغط الناجم عن احتمال زيادة صادرات إيران، إلا أن تعافي الطلب وقيود الإمداد من أوبك+ قدما بعض الدعم.
يزيد الطلب في الولايات المتحدة وأوروبا مع تخفيف القيود المرتبطة بكوفيد-19، كما تخفف الهند إجراءات العزل في خطوة أخرى قد تعزز استهلاك الوقود.
والتزمت أوبك وحلفاؤها بقيود الإنتاج المتفق عليها حتى يوليو تموز.
ونزل خام برنت الخام 62 سنتا بما يعادل 0.9 بالمئة إلى 71.27 دولار بعد افتتاح الأسواق الأوروبية، بعدما سجل في وقت سابق 72.27 دولار، وهو أعلى مستوى منذ مايو أيار 2019.
ولامس خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 70 دولارا لأول مرة منذ أكتوبر تشرين الأول 2018، لكنه عكس الاتجاه ليجري تداوله منخفضا 66 سنتا أو 0.8 بالمئة إلى 69.07 دولار.
وقال جيفري هالي المحلل في شركة السمسرة أواندا “مع بعض التحسن في ظروف الجائحة في الهند والتعافي في الولايات المتحدة والصين فيما تظل اوروبا على المسار، ينبغي أن يكون هناك إقبال على شراء الخام مع كل انخفاض”.
وارتفع الخام على مدار الأسبوعين الماضيين وزاد برنت 37 بالمئة منذ بداية العام بفضل قيود الإمدادات التي فرضتها أوبك وحلفاؤها وتعافي الطلب جزئيا من الانهيار الذي سببته الجائحة.
وتبدأ إيران وقوى عالمية جولة خامسة من المحادثات في العاشر من يونيو حزيران في فيينا قد تشمل رفع الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على صادرات النفط الإيرانية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *